}

إدغار موران: كورونا كشف أن العولمة ترابُطٌ فاقدٌ التّضامنَ

حوارات إدغار موران: كورونا كشف أن العولمة ترابُطٌ فاقدٌ التّضامنَ
إدغار موران في ندوة في مونبلييه/ جنوب فرنسا(13/3/2019/فرانس برس)
إدغار موران عالم اجتماع وفيلسوف فرنسي من مواليد سنة 1921. مفكّر تقدّمي مناهض للعولمة وله مواقف مساندة للقضيّة الفلسطينيّة وداعمة للثورات العربيّة. صاحب مؤلّفات كثيرة، منها: النقد الذاتي (1959)؛ ماي 1968: الفجوة (1968)، مؤلّف مشترك؛ مدخل إلى الفكر المركّب (1990)؛ الحبّ، الشّعر، الحكمة (1997)؛ الجامعة، أيّ مستقبل؟ (2003)، مؤلّف مشترك؛ الثقافة والبربريّة الأوروبيّة (2005)؛ أين يسير العالم (2007).
هنا ترجمة خاصة لحوار أجرته معه المجلّة الفرنسيّة، L'Obs، عدد 18 مارس/آذار 2020، تطرّق فيه إلى جائحة كورونا وأعرب خلاله، من بين أمور أخرى، عن أمله بأن يُعِينُنا الحَجرُ الصّحيّ على أن نَشرع في القضاء على ما يُسَمِّم نمطَ معيشنا.


الدّرس الرّئيس من أزمة كورونا

(*) في هذه المرحلة، ما هو الدّرس الرّئيس الّذي يمكن استخلاصه من وباء "فيروس كورونا المستجِدّ"؟
 تكشِف لنا هذه الأزمةُ أنّ العولمة هي ترابُطٌ وتشابكٌ فاقدٌ التّضامنَ. فممّا لا شكّ فيه أنّ مسار العولمة قد نتج عنه توحيدٌ تقنيّ- اقتصاديّ شمِل كوكبَ الأرض. بيد أنّ العولمة لم تُحرِز تقدّما في مجال التّفاهم بين الشّعوب. فمنذ بدء هذا المسار، في تسعينيات القرن المنصرم، سادت الأزماتُ الماليّة واشتعل فَتيلُ الحروب. وقد أفرَزت المخاطرُ المُحدِقة بالأرض- ونقصد البيئة، والأسلحة النّوويّة والاقتصاد غير المنظَّم- مصيرا مشتركا بين البشر. غير أنّ البشر لم يَعُوا بهذه المخاطر. وجاء هذا الفيروس ليجعل هذا المصيرَ واضحا جليّا بصورة فوريّة ومأساويَّة. فهل سَنَعي بهذا في نهاية المطاف؟ وها نحن نشهد اليوم - في غياب التّضامن الدّوليّ، والمؤسّسات المشتركة الهادفة إلى اتّخاذ تدابير تكون في حجم الوباء المُستَشري- أُمَماً تنغلق على نفسها انغلاقا أنانيّا.

(*) تحدّث الرّئيس ماكرون في خطابه عن خطر "الاِنطِواء القوميّ"... 


لأوّل مرّة، نحن إزاء خطاب، بأتَمّ معنى الكلمة، لرئيس دولة. فكلمتُه الّتي ألقاها لم تَدُر فحسب على الاقتصاد والمؤسّسات، ولكنّها اتّصلت أيضا بمصير الفرنسيين جميعِهم. فقد شملت المرضى ومن يُسْدُون الخدمات الطبيّة، وخَصّت كذلك العمّالَ الّذين حُمِلُوا على البطالة بصفة مؤقّتة. وأرى أنّ تلميحه إلى أنموذج التّنمية الّذي ينبغي تغييرُه يُمثّل إعلانا لضربة البداية. غير أنّ التَّرياق الشّافي من الانطِواء القوميّ ليس هو الاِنطِواء الأوروبيّ، بما أنّ أوروبا أضحت عاجزة عن أن تتوحّد على هذا الأمر، بل سبيل التّعافي هو بناء أشكال من التّضامن الدّوليّ. وهذا ما شرع فيه بعدُ الأطبّاءُ والباحثون من كافّة القارّات.

(*) ما هي التّغييرات الّتي ينبغي إجراؤها بحسب رأيكم؟
يُنبِئُنا بحَزمٍ فيروسُ كورونا المستَجِدّ بأنّه يتعيّن على البشريّة جمعاء أن تُعيد البحث في طريق جديد من المحتَمَل فيه أن يتخلّى عن العقيدة النّيوليبراليّة لغاية التوصّل إلى اتّفاق سياسيّ اجتماعيّ بيئيّ جديد (New Deal). ومن المفتَرَض أن يساهم هذا الطّريقُ الجديدُ في الحفاظ على الخدمات العموميّة وتعزيزها، على غرار المستشفيات، بعد أن جرى تقليصُها بصورة عبثيّة منذ سنوات في أوروبا. ونتوقّع أن يُعالِجَ هذا الطريقُ الجديدُ آثارَ العولمة من خلال إنشاء مناطقَ غير مُعَولمة من المحتَمَل أن تحافِظ على وجوه أساسيّة من الاكتفاء الذَاتيّ.

(*) وما هي هذه "الوجوه الأساسيّة من الاكتفاء الذّاتيّ"؟
قبل كلّ شيء، لا بدّ من تحقيق الاكتفاء الذّاتيّ غذائيّا. ففي حِقبة الاحتلال الألمانيّ، كانت لدينا زراعة فرنسيّة متنوّعة قد مَكّنت، دون أن نبلُغَ مرحلة المجاعة، من إطعام السكّان رغم النّهب الألمانيّ. واليوم، وجب أن نعيد تنويع المحاصيل الزّراعيّة. وفي المقام الثاني، يأتي الاكتفاء الذّاتيّ في القطاع الصحّيّ. ففي أيّامنا هذه، نجد العديد من الأدوية المصنوعة في الهند والصّين، ونوشك أن نصير إلى نقص فادح فيها. وينبغي علينا أن نعيد توطينَ كلّ نشاط حيويّ بالنّسبة إلى كلّ أمّة من الأمم.

(*) هل تُفَاقِمُ العولمة الأزمة الصحيّة لتجعلها أزمة شاملة؟
هذا ما حصل بعدُ. عندما قرّر "بوتين" الإبقاء على المستوى نفسه من إنتاج النّفط الرّوسيّ، أدّى هذا إلى انخفاض في الأسعار في المملكة العربيّة السّعوديّة والولايات المتّحدة الأميركيّة حيث تُوشِك ولاية "تكساس" أن تواجه مصاعب جَمّة، وقد تفضي بـ"ترامب" إلى خسارة الانتخابات الرّئاسيّة. وتشمل حالةُ الهَلعِ القطاعَ الماليّ أيضا، وهو ما يَنجُم عنه انهيارُ الأسواق الماليّة. إنّنا لا نتحكّم في هذه التّفاعلات التَّسلسُليّة. فالأزمة الّتي تسبَّب فيها فيروسُ كورونا المستجِدّ، تُفاقِم الأزمةَ العامّةَ الّتي تعاني منها البشريّةُ وقد اجتاحَتها قُوًى غيرُ خاضعة لأيّة سيطرة.

(*) إذا قارنّا هذا الوباء بالإنفلونزا الإسبانيّة الّتي ظهرت سنتي 1918-1919، والّتي تكتّمت عليها السّلطاتُ آنذاك، إذ أحكمت فعليّا تنفيذَ قانونِ الصّمت، فإنّ الحكومات قد توخّت اليوم الشّفافيّة... أليس هذا أثر إيجابيٌّ للعولمة؟
إبّان تفشّي الإنفلونزا الإسبانيّة، لم يُرَد أن يكون السكّان، وبالخصوص الجنود في ساحة القتال،

على علمٍ بهذه الكارثة. ومثلُ هذه الشّفافيّة المنعدمة، أصبحت اليوم مستحيلةً. فحتّى النّظام الصّينيّ لم يستطع محاصرةَ المعلومة بمعاقبة البطل الّذي سارع إلى دقّ ناقوس الخطر. لقد مكّنتنا شبكاتُ التّواصل الاجتماعيّ من أن نكون على بيّنة من استشراء الوباء في العالم بلداً بلداً. بيد أنّ هذا لم يُؤدّ إلى إطلاق مبادرة تعاون تُجسَّمُ في أعلى مستوًى. وما حدث هو فحسب الشّروع في تعاون دوليّ عفويّ جَمَع باحثين وأطبّاء. ونجد الآن منظّمةَ الصحّة العالميّة، وعلى غرارها منظّمة الأمم المتّحدة، عاجزتين عن توفير وسائل للمقاومة تفيد منها الدّول الأكثر فقرا.

(*) "لقد عدنا إلى زمن الحرب"- هذه الجملة أضحت تُذكَر غالبا لوصف الوضع في إيطاليا وفرنسا. لقد عشتم هذه الفترة. بماذا توحي إليكم هذه المقارنة؟
في ظلّ الاحتلال، شهدنا ضروبا من الحَبْس والحَجْر، وظهرت المعازِلُ. ولكنّ الاختلاف الكبير مع ما يجري اليوم، يكمن في أنّ العدوّ هو الّذي كان يفرض إجراءات الحَجْر على النّاس، في حين أنّها اليوم تُفرَضُ ضدّ العدوّ، ونعني الفيروسَ. فخلال أشهر معدودات من الاحتلال الألمانيّ، بدأت تظهر تقييداتٌ على الحصص التّموينيّة. ونحن اليوم، لم نبلغ هذا المستوى، حتّى وإن كنّا نرى بداية ظهور لحالات من الهَلَع. ولكن إذا استمرّت هذه الأزمةُ، فإنّ الحدّ من عمليّات نقل البضائع على المستوى الدّوليّ، يجعلنا نتوقّع العودةَ إلى نظام توزيع الحصص التّموينيّة. ويقتصر التّشابه على هذا الأمر، فنحن لا نخوض النّوع نفسه من الحرب.

(*) لأوّل مرّة منذ سنة 1940، تُغلَق المدارس والجامعات...
نعم، ولكن في تلك الحقبة، كان الإغلاق مؤقّتا، إذ عمّت حالةُ الفوضى بفرنسا في منتصف شهر جوان/حزيران، أي في بداية العطلة المدرسيّة، وفي شهر أكتوبر/تشرين الأوّل أعِيد فتحُ المدارس.

(*) ما عسانا ننتظر من الحَجْر: الخوف؟ الِارتِيابُ الّذي يسود بين الأفراد؟ أو خلافا لهذا، ننتظر تطويرَ علاقات جديدة مع الآخرين؟
نعيش اليوم في مجتمع تدهورت فيه البنياتُ التّقليديّة المجسّمة للتّضامن. ويتمثّل أحدُ أكبر

المشاكل في استعادة أشكال التّضامن بين الأجوار والعمّال والمواطنين. ومع التحدّيّات الّتي نواجهها، أرى أنّ أشكال التّضامن ستقوى أكثر بين الأولياء والأطفال الّذين أصبحوا لا يذهبون إلى المدرسة، وستتمتّن بصورة أشدّ بين الأجوار. فضلا عن هذا، ستتأثّر إمكاناتُ الاستهلاك بالنّسبة إلينا جميعا. وعلينا أن نُحسِنَ توظيفَ هذه الحالة حتّى نُعيدَ النّظر في النّزعة الاستهلاكيّة، ونعني: الإدمانَ و"الاستهلاكَ المُخدِّر"، وتسمُّمَنا النّاجمَ عن سلع غير نافعة حقّاً، وحتّى نتخلّصَ من الكمّ لفائدة الكيف.


الحجر الصحي يعيدنا إلى ذواتنا

(*) من المُحتمَل أن تتغيّر كذلك علاقتُنا بالزّمن..
نعم. فبفضل الحَجْر الصحّي والزّمن الّذي استعدناه -إذ لم يَعد مُقَطَّعا، مَحسُوبا بدقّة، فهو زمن يُفلِتُ من تلك الحلقة المُفرَغة: المترو، الشّغل، البيت - فإنّنا نستطيع أن نستعيد ذواتنا، وأن نتدبّر احتياجاتنا الحقيقيّة، وأقصد هنا: الحبَّ والصّداقة والحَنان وشِعرَ الحياة.. فقد يعيننا الحَجرُ الصحيّ على أن نشرعَ في القضاء على ما يُسمّم نمط معيشنا، وفي فهمِ أنّ العيش بامتلاء، معناه أن نجعل "الأنا" جَذْلى، ولكنّها تكون دوما في صُلب "النّحن" المتنوّعة.

(*) أخيرا، وعلى سبيل المفارقة، هل يمكن أن تكون هذه الأزمة شِفاءً؟
كنتُ شديدَ التأثّر وأنا أشاهد نسوة إيطاليّات يتغنّين، من شرفات بيوتهنّ، بنشيد الأخوّة: "إخوة

إيطاليا" (Fratelli d Italia). علينا أن نستعيد مرّة أخرى تضامنا وطنيّا، لا يكون منغلقا وأنانيّا، وإنّما هو مُنفَتح على مصيرنا المشترك "فوق هذه الأرض" الّتي تجمعنا... قبل ظهور الفيروس، كان البشر كلّهم من جميع القارّات يعانون من المشاكل نفسها: تدهور المحيط الحيويّ، وانتشار الأسلحة النّوويّة، والاقتصاد غير المنظّم الّذي يكرّس انعدام العدالة بأنواعها. هذا المصير المشترك قائم، ولكن، بسبب هذا الخوف الّذي استبدّ بالعقول، فإنّه بدلا من أن نَعِيَ بوحدة مصيرنا، فإنّ هذه العقول تتحصّن بضرب من الأنانيّة الوطنيّة أو الدّينيّة. وبطبيعة الحال، من اللّازم وجود تضامن وطنيّ، وهذا أمر ضرويّ. غير أنّنا إذا لم نفهم أنهّ من الواجب وعيُنا بوحدة مصير البشريّة، وإذا لم نبلغ مستوى متقدّما في تضامننا، وإذا لم نغيّر من فكرنا السّياسيّ، فإنّ أزمة البشريّة ستتفاقم حتما. إنّ رسالة الفيروس واضحة. وبئس المصير إن كنّا لا نريد الإصغاء إليها.


رابط المقال:
https://www.nouvelobs.com/art/f403e5b5-3339-403b-9bd0-83a3923fb0f6
المصدر: المجلّة الفرنسيّة، L'Obs، عدد 18 مارس/آذار 2020.


ترجمة: محمّد الشّيباني، معجم الدّوحة التّاريخيّ للّغة العربيّة.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.