}

والشِّعر إذا أبكى.. شهادة مهدي سلمان

عماد فؤاد 20 مايو 2020
آراء والشِّعر إذا أبكى.. شهادة مهدي سلمان
"البكاء منجاتي،طريقي الذي أعرفه وأحفظه ويعيدني كلّ مرّة لنفسي"
نافذة أسبوعية سؤالها بسيط لكن إجابته معقّدة: ما هي القصيدة التي تُبكيك، ولماذا؟ فكرة هذه الزّاوية جاءت من التّساؤل: هل ما يزال الشِّعرُ – في زماننا هذا - يُبكي أحدًا؟ تكاثرتْ كتبه وتراكمتْ قصائده جيلًا بعد جيل، لكن ما الأثر الباقي منها في النّاس؟
في كلّ حلقة سنلتقي ضيفًا ليشاركنا إجابته على السّؤالين أعلاه، والمؤكّد أنّنا سنقف في هذه الرّدود على ما آن له أن يُكتب، كما أنّها فرصة أخرى لاكتشاف الشِّعر وما عتم منه، أو قل: مداخل مغايرة لقراءة ما يُبكي ضيوفنا من الشِّعر، هذا.. إذا أَبكى.
هنا شهادة الشاعر والمسرحي البحريني مهدي سلمان:

 

*****

 

مهدي سلمان: بكينا، بكينا.. أبكي لمئات القصائد

إن كنت تبحث عن أحد الشعراء البكائين حقًا، فاقترب مني، إنني أبكي يوميًا، بل إنني أبحث عمّا يبكيني إن وجدت نفسي انشغلت عن البكاء لبضعة أيام، البكاء بالنسبة لي أمر ضروري، وما هو أكثر ضرورة منه ألا يكون سبب بكائي هذا أمورًا شخصية، يجب أن يكون البكاء نظيفًا، خالصًا ونقيًا، موجّهًا نحو ما أجد نفسي أتضاءل أمامه، ليس الأمر وليد الصدفة، ولا التخطيط، لقد وعيت على نفسي (بحكم البيئة) طفلًا صغيرًا يبكي في المأتم، يبكي قصة يجهل كثيرًا من جوانبها، قصة تحرّضه على الشعور بالضآلة أمامها، قصة رجل قُتل هو وإخوته وأصحابه وسبيت نسائه، ومُثّل بجسده، ورُفعت رأسه على الرماح، من أجل مبدأ، قصّة بالغة الدرامية، شديدة الأسطورية، هكذا تدربت على البكاء، هكذا كبرت، وأنا أعتزّ كثيرًا بالحزن والغضب اللذين توفّرهما قصيدة تستدعي البكاء، هكذا وفي جانب آخر، وجدت الطفل نفسه يبكي مع شارات مسلسلات "الشهد والدموع" و"الوسيّة" و"غوايش" و"اللقاء الثاني" واشتغالات سيد حجاب العجيبة في تجريد حكايات المسلسلات، وتحويلها إلى نصوص شعرية تتّكئ على مبادئ قائمة على العاطفة:

"يا زمان الغربة ليلك بيحاصرنا

وف ظلامه المرّ طاوينا وعاصرنا

بس طول م الحب بيرفرف علينا

الجدور ح نمدّها ونصنع مصيرنا".

 

بكى الطفل مع قصائد مظفر النواب وأحمد مطر المهرّبة، تعرّف من خلال ذلك على مفهوم الوطن بشكل مضبب ومغبش، ولكنّ جماله كان يكمن في هذه الضبابية، بكى مع أغاني أم كلثوم وعبد الحليم حافظ، ومنها استشعر معاني الحب الذي كان يجهل ماهيته حقًا، بكى مع قصائد نزار قباني السياسية والعاطفية، ثم تاليًا مع قصائد محمود درويش والغضب حينًا واليأس الأسطوري حينًا آخر، صار البكاء طريقته ليشعر بإنسانيته، بتعاطفه مع العالم، بانتمائه الخفيّ والقويّ والغامض إلى قيم تتجلّى شيئًا فشيئًا، وتصطرع مع بعضها شيئًا فشيئًا.






حينما شبّ هذا الصبي أدرك أنه لا يمكن أن يكون ذاته من دون البكاء، كانت قيم أخرى تُفرض على العالم - وعليه بحكم أنه جزء منه - تنظر للعاطفة بازدراء، ترى أن التعقّل يكمن في منظومة المبادئ (الأنانية)، التي تفصل الإنسان عن انتماءاته، وتجعله آلة استهلاك حسية، لم يقبل أن يكون جزءًا من ذلك، كانت كلمات سيد حجاب في صوت علي الحجار تمنعه، كانت كلمات الحسين تأخذ بيده، وقصائد خليل حاوي التي تعرّف عليها في فترة الشباب تلك ترتفع في رأسه مثل صوت إله غامض:

"يا حنين الأرض لا تقسُ علينا

لا تحرّ الدم في الأموات، فينا

موجع نبض الدم المحرور في اللحم القديد

في عروقٍ بعضها حمّى ربيعٍ، وجحيمٌ يبتلينا".

 

هكذا، هكذا.. قاومتُ بالبكاء كل ما يشوّهني، هكذا، هكذا، كان البكاء منجاتي، طريقي الذي أعرفه وأحفظه ويعيدني كلّ مرّة إلى نفسي، وهكذا إذن فإن الكلام عن قصيدة واحدة تُبكيني سيشكّل خللًا في السؤال نفسه، ليست قصيدة ولا مئة، إنني أبكي لمئات القصائد، وأنا ممتنّ لهذه القدرة الجهنمية التي وُهبتُها على البكاء، قصيدتك "يدها التي في مكمن ضعف"، "دمي ملوّث بالحب" لياسر الزيات، قصائد لـ:محمد النبهان، كريم رضي، دخيل الخليفة، وضحى المسجّن، ربّما وحدها قصائدي لا تبكيني، لكن إن كنت سأختار قصيدة أحبّ بكائي فيها فإنني اليوم وأنا أكتب هذا المقال، سأختار "مقابلة خاصة مع ابن نوح" لأمل دنقل، سأختارها كلّها، وسأقف مطوّلًا على آخر مقطع فيها، ربّما لأنّ هذه القصيدة تمثّل بكائي في كلّ أزمنتي، ربّما لأنّ أمل فيها يختار لي أن أبكي على مفردات، يقول الكلمة وحدها، مستدعيًا من خلالها صورًا وعواطف ودلالات وإيحاءات، فيتركني لخيالي، ثم لا يلبث أن يُلحق المفردة بالأخرى، وفي الأخرى ما فيها من الأولى، بل هو يمنحني الكلمة فأبكي على نقيضها في داخلي، كأنّه يكتب قصيدة خفية أخرى في هذه القصيدة، فكل فارّ نحو السفينة، يقابله عشرات ومئات الذين ظلّوا يواجهون الطوفان، وهكذا، في رقصة درامية بين القصيدة وهذا القلب وهذا العقل، أشعر بالامتلاء الحقيقي بالشِّعر، بالعاطفة، بالغضب تارة، بالحزن أخرى، بالفخر أو اللوعة، بالسخرية، ربما كانت قصيدة تختزل كلّ ما بكيت من أجله طيلة حياتي، والآن، وأنا أكتب حولها، وهي أمامي، وأقرأ بعضًا من أجزائها، أقول في نفسي.. كم نحن محظوظون، لقد ملأنا الشّعر، وما يملؤه الشّعر، لا بدّ له من بعض البكاء، لئلا يختنق به.

 

مقابلة خاصة مع ابن نوح

 

أمل دنقل

 

جاء طوفانُ نوحْ!

المدينةُ تغْرقُ شيئًا.. فشيئًا

تفرُّ العصافيرُ،

والماءُ يعلو.

على دَرَجاتِ البيوتِ

- الحوانيتِ -

- مَبْنى البريدِ -

- البنوكِ -

- التماثيلِ (أجدادِنا الخالدين) -

- المعابدِ -

- أجْوِلةِ القَمْح -

- مستشفياتِ الولادةِ -

- بوابةِ السِّجنِ -

- دارِ الولايةِ -

أروقةِ الثّكناتِ الحَصينة.

 

العصافيرُ تجلو..

رويدًا..

رويدًا..

ويطفو الإوز على الماء،

يطفو الأثاثُ..

ولُعبةُ طفل..

وشَهقةُ أمٍ حَزينة

الصَّبايا يُلوّحن فوقَ السُطوحْ!

جاءَ طوفانُ نوحْ.

ها همُ "الحكماءُ" يفرّونَ نحوَ السَّفينة

المغنونَ- سائس خيل الأمير- المرابونَ - قاضي القضاةِ

(.. ومملوكُهُ!) -

حاملُ السيفُ - راقصةُ المعبدِ

(ابتهجَت عندما انتشلتْ شعرَها المُسْتعارْ)

- جباةُ الضرائبِ - مستوردو شَحناتِ السّلاحِ -

عشيقُ الأميرةِ في سمْتِه الأنثوي الصَّبوحْ!

 

جاءَ طوفان نوحْ.

ها همُ الجُبناءُ يفرّون نحو السَّفينة.

بينما كُنتُ..

كانَ شبابُ المدينةْ

يلجمونَ جوادَ المياه الجَمُوحْ

ينقلونَ المِياهَ على الكَتفين.

ويستبقونَ الزمنْ

يبتنونَ سُدود الحجارةِ

عَلَّهم يُنقذونَ مِهادَ الصِّبا والحضارة

علَّهم يُنقذونَ.. الوطنْ!

 

.. صاحَ بي سيدُ الفُلكِ - قبل حُلولِ

السَّكينة:

"انجِ من بلدٍ.. لمْ تعدْ فيهِ روحْ!"

قلتُ:

طوبى لمن طعِموا خُبزه..

في الزمانِ الحسنْ

وأداروا له الظَّهرَ

يوم المِحَن!

ولنا المجدُ - نحنُ الذينَ وقَفْنا

(وقد طَمسَ اللهُ أسماءنا!)

نتحدّى الدَّمارَ..

ونأوي الى جبلٍ لا يموت

(يسمونَه الشَّعب!)

نأبى الفرارَ..

ونأبى النُزوحْ!

 

كان قلبي الذي نَسجتْه الجروحْ

كان قَلبي الذي لَعنتْه الشُروحْ

يرقدُ - الآن - فوقَ بقايا المدينة

وردةً من عَطنْ

 

هادئًا..

بعد أن قالَ "لا" للسفينة

.. وأحب الوطن!

# فيديو لـ قصيدة "مقابلة خاصة مع ابن نوح " لـ أمل دنقل: 

 

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.