}

كمين

ريتا الحكيم 14 يناير 2022
يوميات كمين
(فاضل ضامد/ العراق)

 

النصُّ الذي كتبتُهُ لكَ البارحة تحوَّلّ إلى جدارٍ عالٍ

مُتأثِّرًا بمجازاتِ اللغةِ وقواعدِها الصَّارمةِ.


عليكَ أنْ تستقِلَّ حروفَ الجَرِّ المُبعثرةِ كحافلاتِ النَّقلِ العام

على هوامشهِ؛ لتنقلكَ إلى الطَّرفِ الآخَرِ مِنَ المعنى.


كنْ حذرًا وأنتَ تقرأهُ، ربَّما تقعُ في فخِّ فعلٍ مُعتلِّ الآخِرِ أو تَعلقُ في شِباكِ حرفٍ مُشبَّهٍ بالفعلِ يجعلكَ كسجينِ زندا، أو الكونت دي مونت كريستو.

 
إنِ التقيتَ بكانَ وأخواتِها اجتهدْ أنْ تُلبسَها ثوبَ فرحتِكَ باللقاءِ؛ فهي عاشقةٌ لصرعاتِ الموضةِ السَّاعيةِ إلى التَّجديدِ..

الجميعُ يحشرونَها في ملابسِ الماضي الضَّيقةِ، ويغلقونَ عليها الرِّتاجَ متى انتعشَ حاضرُهم.

حذارِ مِنْ أحرفِ النَّصبِ الماكرةِ؛ فهي لنْ تُوفِّركَ أبدًا، وستجعلكَ شُغلَها الشَّاغلَ، كما يفعلُ السَّاسةُ ليحافظوا على مناصبهمْ..

وإنْ صادفتَ حرفَ جزمٍ شاردٍ في دنياهُ الخانقةِ

خُذْ بيدِهِ وربِّتْ على كتفيْهِ؛ فهو لمْ يكنْ يومًا إلّا نصيرَ المُستضعفينَ وسلاحَهمْ.

إنْ نجحتَ بعدَ كلِّ تحذيراتي هذه، في الوصولِ إلى نهايةِ النَّص، سيستقبلكَ الرَّقيبُ على مِقصلةِ الكلمةِ لينفِّذَ الحُكمَ بمحوِ الحبرِ عنِ الورقِ وحجزِ القلمِ وراء القُضبانِ.

 

*كاتبة سورية.

مقالات اخرى للكاتب

يوميات
14 يناير 2022
يوميات
18 أكتوبر 2021
شعر
18 أغسطس 2021

الدخول

سجل عن طريق

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.